زوجي لم يعد يجامعنى

زوجي لم يعد يعاشرنى ,

 


 


زوجي لم يعد يجامعنى

 

لا تشرحى صراحه لزوجك سبب اهتمامك ،

 


 


ولكن حاولى ان تحققى معه الشراكه فمختلف مجالات حياتك.

 

إذا اخبرك انه سئم من العمل ،

 


 


شارك انشغالاتة المهنية.

 


قد تكتشفى ان القلق الذي يشعر فيه له ما يبررة تحليل و تيرة

 

حياتك و العثور على سبب ثانية =لهذا الشعور بالتعب كالنوم لبضع ساعات و معا اتخاذ قرار لتكريس بعض الوقت

 

للراحه 2-عبرى عن حبك له بطرق مختلفة خاصة عندما يصبح متعبا و التعامل معه كما لو كان طفلك الصغير

 

لا تتبعى افكارك المسبقه مثل: لم يعد يحبني  او ليس هنالك شك فانه سئم من حياتنا الزوجية او لن

 

أنجح فاعادتة … بدلا يعيش اللحظه الراهنه كما هو و تأكد من ان تفهم اسباب تراجع رغبتة بطريقة

 

إيجابيه و أسباب خطيره كالتعب و الضغط النفسي 3-لا تفقدى الصبر  و الشيء المهم هو استعادة

 

حياتك الحميمه لذلك فكرى مليا فالأمر: تواترك لقاءاتك الحميمه فالماضى و اقع رغبتك الحميمة  اليس

 

ايضا فبعض الأحيان

 


 


اعرف فهذه الحالة انه من الطبيعي لكلا منكم  لذلك حاولى ان تكوني استباقيا

 

وأن تجد حلولا لمساعدتة على استعاده رغبتة لكن القاعده الاساسيه التي يجب عليك تطبيقها فهذ

 

السياق هي ان تثبت اولا انك تفهمها 4-إذا شعرتى ان زوجك يتجنب يتجنب)  مبادله العلاقه الحميمة

 

فيجب عليك تخصيص الوقت اللازم لتبادل المحادثات و الآراء و له و لكن يجب الحرص على عدم القاء اللوم

 

عليه و عدم تسريع الاستنتاجات لمستمعية معلنا رغبتك فالانفصال فحالة عدم تصحيح الوضع بدلا

 

من هذا اشرحى له انك تفتقدة و أنك تشعر بالحاجة الى فهم ما يحدث و حيدا و فحال لم تصل.

 

زوجي لم يعد يعاشرني

زوجي لم يعد يجامعنى

 

زوجي لم يعد يجامعنى

 


 


 


 


 


83 مشاهدة

زوجي لم يعد يجامعنى